فتحات عربية (اخر مشاركة : بنت الدراعيه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          Zen Protocol And The Art Of Blockchain Relevance (اخر مشاركة : بنت الدراعيه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          هل يشهد كأس العالم للأندية الإمارات مفاجأة لم تعرفها المسابقة من قبل؟! (اخر مشاركة : مصطفى عوض - عددالردود : 0 - عددالزوار : 44 )           »          شركة كاميرات مراقبة (اخر مشاركة : بنت الدراعيه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          شركة كاميرات مراقبة (اخر مشاركة : بنت الدراعيه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          ไฮไลท์ฟุตบอล ไฮไลบอล hd ทุกคู่เมื่อวาน (اخر مشاركة : بنت الدراعيه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          الفنان هاني ضبيط يوّلع أعراس صيف ٢٠١٧ بأغنيته الجديدة.. "عم تولع" (اخر مشاركة : بنت الدراعيه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          الفنان هاني ضبيط يوّلع أعراس صيف ٢٠١٧ بأغنيته الجديدة.. "عم تولع" (اخر مشاركة : بنت الدراعيه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          บ้านผลบอล ผลบอลสด 888 สกอร์บอล 7m (اخر مشاركة : بنت الدراعيه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          Dalilok To Russia - دليلك لروسيا (اخر مشاركة : بنت الدراعيه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »         

موقع لنصرة المصطفى عليه الصلاة والسلام 
 عدد الضغطات  : 3877
منتديات الأنصار 
 عدد الضغطات  : 2569
خصم خاص للإعلان 
 عدد الضغطات  : 1199


   
 
العودة   -= منتديات شبكة الأنصار =- > ¤©§][§©¤][ السقيـفة الإعلامية ][¤©§][§©¤ > روائــع الموضـوعـات
 
   

روائــع الموضـوعـات
قسم خاص بأجود ما فاضت به أقلام كتاب منتديات شبكة الأنصار في شتى المجالات.
أفضل الموضوعات المختارة ...

إضافة رد
   
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-03-2009, 08:57 PM   المشاركة رقم: 11 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: عضو ::
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الحياة كلمة

البيانات
التسجيل: 14 / 11 / 2008
العضوية: 1993
المشاركات: 10 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
الحياة كلمة is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الحياة كلمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوحاتم الأنصاري المنتدى : روائــع الموضـوعـات
افتراضي

السلام عليكم .موضوع شيق و ممتع في الحقيقة و إن كانت مداخلتي الرقيقة لغويآ قد لا توافق كل ما طرحه الأخ محمد حسين.و من هذا المنطلق أسأل الأخ حسين أو من يريد الجواب على ذلك:
-عندما يذهب أحدنا إلى تلك البلاد الصحراوية في إجازة أو رحلة أخرى أين يمكث معظم أوقاته؟في تلال الصحراء أم في أجنحة الفنادق؟لماذا نبحث عن الإستجمام و الراحة في صحراء قاحلة؟لماذا لا نتابع تناول دواء السكر أو الضغط أثناء وجودنا هناك؟لماذا يطوق أحدنا دومآ إلى تلك الأماكن الساحرة بطبيعتها و طبعها؟هل الصحراء مجرد تكتل كثبان الرمل و تبختر أشجار من هنا و هناك؟

الحضارة بمفهومنا هي:مسكن في أحد شوارع المدن,ظل و ظليل وافر,مواكبة تغيرات العصر سلبآ و إيجابآ.
و الحضارة بمفهوم "الراكض خلف الدواب و الأنعام" هي:تذوق الطبيعة,التمسك بحياة البادية ممزوجة حسب الإمكان,بشئ من التمدن,الحفاظ على ما كان عليه الجد و الجدة من الإلتزام و نقله إلى عقبه,هي أيضآ هواء نقي,ماضي و حاضر يتجددان لا بتجدد المكان بل بمجرد غروب شمس أو طلوع فجر,بساطة العيش,معاودة النفس على الصمود و الكفاح, ترسيخ معاني الرجولة,الشجاعة,الصدق و الأمانة في الحياة اليومية.

و هنا أؤكد أن "التبدي" ليس مجرد فكر بل هو نمط عيش قائم بذاته يصعب على كثيرمن التغيرات الإجتماعية و الفكرية إختراقه لأنه يعتمد في صلابته على التمسك بثوابت الماضي و التأقلم مع تحديات الحاضر.












عرض البوم صور الحياة كلمة   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
قديم 24-03-2009, 10:40 PM   المشاركة رقم: 12 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: عضو فـعّـال ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: 16 / 8 / 2007
العضوية: 358
المشاركات: 225 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 10
أبو فارس is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبو فارس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوحاتم الأنصاري المنتدى : روائــع الموضـوعـات
افتراضي

أبا حاتم..جهد واضح..من قدير متمرس..وباحث متميز ..


ولقد سبقت بالتعليق من إخوة فضلاء زادهم الله بسطة في العلم والفهم..
ولكنني مصر على الإدلاء بدلوي..رغم البضاعة المزجاة..
راجياً التوفيق والسداد:


أولاً:لم يشكل علي استطرادك في التمثيل حتى أتيت على الأديان(الشرائع)فألحقتها بما يندثر ويموت(يتغير ويتبدل) مبالغة منك
في أن سواها من باب أولى..

ولكن المشكل ـ ربما ـ في كون تبدل تلك الأديان(السماوية) ليس لأن الزمن تجاوزها وأصبحت غير صالحة كما هو الحال في الأفكار، بل لأن التغيير والتبديل من سنن الله الكونية التي شملت الدنيا بأسرها على مستوى كل الموجودات.. فالأديان السابقة كانت لأمم بخصوصها فبقيت ما بقيت تلك الأمم على تناسخ فيما بينها..حتى أتى ديننا الحنيف ـ وكان إلى العالم كله ـ فنسخها جميعاً فهو قائم ما قامت هذه الأمة والأمة لا تزال حتى قيام الساعة..(لا تزال طائفة من أمتي ...)وترك التمسك بهذا الدين من قبل (شرار الخلق)الذين تقوم الساعة ـ كما في الحديث ـ ليس تبديلاً ولا موتاً له من قبل مُنزِّله سبحانه وإنما من عند أنفس أولئك الأشرار وهو من جنس كفرهم به قبل ذلك.ولهذا استحقوا هذا الوصف..(شرار الخلق)
وإن كان هذا حتماً لا يخفى على أمثالكم إلا أن استطرادكم في التمثيل والمبالغة فيه أدى إلى مثل هذا الإشكال.

ثانياً:قولك(ثمة أفكار عفى عليها الزمن، وطواها التاريخ، ومحتها الأمم من ذاكرتها. حقها أن تُقبر في القفار والأودية.)
أظن هذا الأمر نسبي بحسب كل أمة..فما محته أمة من ذاكرتها هو مقبور بطبيعة حاله.. ولكنه ـ وأظنه المراد ـ يجب أن يقبر من قبل الأمم التي ما زالت متشبثة به رغم أن الزمن قد عفى عليه..ورفضه برمته.. وأصبح تاريخاً مضى..لا يذكر إلا في الكتب أو في المجالس على وجه التندر..أو للتحدث بنعم الله وإحسانه على التحول منه(وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو) إن انتشال الناس من حياة البادية القاسية كان نعمة تستحق الشكر والعرفان..
وكثير من الدول كان مكافحة التصحر ضمن مشروعها النهضوي التنموي..الذي له الأثر في تسارع عجلة تطورها.
وهنا تأتي الغرابة فيمن يتشبث بهذه الحياة البائدة، بينما يتشكك الكثير في وجودها الآن واقعاً معاشاً..(ولولا الإعلام المشاهد)فكم من الوثائق تحتاج لتثبت لمن يعيش في ظل التطور المدني المعاصر أن هناك من يعيش في حياة كل ما فيها بدائي (قرب..وقداح خشب..وحمير..وآبار..ورعي..وكأنهم في دهاليز متحف عالمي..) كما كان أجدادهم قبل مئات السنين..لم يتجاوزهم إلا بأشكال لا معنى لها..أقرب ما تكون إلى الطرفة:كمن يحمل الهاتف المحمول وهو على ظهر حمار.. لقد رفض أشكال المدنية الحقيقية..ليعيش على قشورها!!
(الأمر أشبه ما يكون بلغز محيّر) فقد تعذر من تفترض أنه في غيابة جب لم يسمع بغير قعره..ولكن كيف تفلسف حال من جال في الأقطار..ورأى كيف يعيش الناس من حوله..ودرس وتعلّم وتثقف ثم تراه ينادي بالعودة إلى أطلال الأحرى بها الرثاء لا الإحياء..
ثالثاً:ما أجمل قولك:والثمرة السلبية المتحققة: أن هذه الفكرة إن لم تُقبر في البراري، فسيقبر في الحاضر والمستقبل كثير من أهلها وعقلاء رجالها وشبابها بالرغام والجهل، "والجهل قبل الموت موت لأهله".
وهذه هي النتيجة الطبيعية على الإصرار على مثل هذا النمط المتخلف للنظرة إلى الحياة..
وربما ادعى البعض أن هدفهم تطوير مناطقهم والنهوض بها.. وهذا وإن كان هدفاً سام إلا أن بلوغه يحتاج إلى جلد لا أقول أنه غير مقدور للكثير..لكن الذي ينظر إلى حالنا في أماكن أكثر تهيؤاً وتخلفنا فيها بالنظر إلى غيرنا خاصة من هذه الناحية..يدرك أننا متكاسلين على هذا النوع من العمل الذي يستلزم مثل الثورة على كثير من عادات الناس و مورثاتهم البالية التي يرونها مقدسات.
وأنا هنا لا أنكر الجهود ولا أثبطها..ولكنني أصف الواقع مع كل أسف..
وأكتفي بهذا القدر من الثرثرة..وتقبل شكري وفائق تقدري.













التعديل الأخير تم بواسطة أبو فارس ; 24-03-2009 الساعة 10:43 PM
عرض البوم صور أبو فارس   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
قديم 29-03-2009, 05:10 PM   المشاركة رقم: 13 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
::المتابعة والتطوير::
" كاتب وباحث "
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبوحاتم الأنصاري

البيانات
التسجيل: 21 / 4 / 2007
العضوية: 94
المشاركات: 761 [+]
بمعدل : 0.20 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 10
أبوحاتم الأنصاري is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبوحاتم الأنصاري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوحاتم الأنصاري المنتدى : روائــع الموضـوعـات
افتراضي


أتمنى من الأعضاء قراءة الردود والصبر عليها ولا سيما الذي يرغب منهم في الرد؛؛ ففي المناقشات إضافات مميزة في تصوير الموضوع من جانبين..


==========
أشكر جميع الأعضاء الذين منحوني الثقة والوقت الذي صرفوه في قراءة ما كتبت وإن لم يكن بذاك المستوى.. وهذا الحضور المميز هو الذي أكسب الموضوع ثراء وعمقا، وهذا من كرمكم وطيب أنفسكم وعراقة أصلكم... فلا حرمني الله من رفقتكم في الفردوس الأعلى على منابر من نور..

==============

الأندلسي.. شكر الله سعيك ومرورك..

==========

إبن الأكابر.. جعلك الله كبيرا حيثما كنت في الدنيا والآخرة..

أحسنت في قولك:


اقتباس:
ومن الفطرة ان لا يكون الإنسان راضيا تمام الرضى عن واقعه الذي عاشه في الأمس ، والذي يعيشه اليوم ، بل يتطلع دوما إلى التقدم والإزدهار والرقي بنفسه إلى مستويات أعلى من ماهي عليه حاليا ..


والنتيجة في التغيير هي طرح ما لم يصلح من الأفكار بعد النظر إليه وتقويمه من حيث السلب والإيجاب..
وقولك التالي هو شرط لازم لكل تغيير..


اقتباس:
دون الإنسلاخ من تاريخ الأمه وماضيها العريق ، والثبات على المبادئي التي لا يجب التزحزح عنها قيد أنمله ...

================
أبو جابر الأنصاري.. شكر الله لك سعيك وأنار دربك.. تعليقك محل الفخر والتقدير..


اقتباس:
ألا ترى أنك بذلك أثرت قضية مهمة للغاية يجب عليك وعلي وعلى كافة الإخوة أن نبحث لها عن حلول واقعية قابلة للتطبيق حسب القدرات ، لندفن بها فكرة التبدي.


نعم هذا هو المطلوب.. ولم أطرح ذلك إلا للبحث عن الحلول من أهل التجربة والخبرة.. أعتقد أن البناء أهم من كل شيء.. وكذلك هو أصعب من الهدم.. لأن الهدم سهل.. فالأولى بنا جميعا التشخيص والبحث مكمن الداء، ثم تحديد الدواء ما أمكن.. وإن لم نستطع نحن تطبقيقه فقد يأتي الله بقوم يوفقهم لذلك..


اقتباس:
ولا تنس في طرحك أن تجيب عن هذا الإشكال :
معتقد كثير من قومنا سابقا وحاضرا أن سبب
اختيارهم للبادية سكنا هو ما وردت به السنة المطهرة
من وجوب اعتزال الفتن ، والبعد عن مصادرها
وتتبع آثار القطر بغنيمات في شعاف الجبال
ومن ذلك ما رواه البخاري وغيره عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( يوشك أن يكون خير مال الرجل غنم يتبع بها شعف الجبال ومواقع القطر يفر بدينه من الفتن )


في ظني هذا الإشكال غير قائم هنا تماما؛ لأن الحديث هنا في حدود الإختيار والإمكان.. وليس حدود الضرورة والحديث واضح أنه في الفتن التي لا يقدر المرء أن يعبد الله معها.. وهذا غير حاصل في الحاضرة.. وإن كانت البادية تمتاز ببعض الأمور.. لكن الرضا غير مبني على هذا الحديث.

ثم يبقى سؤال لك هنا/ هل الذين فروا بدينهم من الفتن فذهبوا للبادية أقاموا كل تفاصيل دينهم وتفرغوا للعبادة أم الأمر كما هو في الحاضرة؟!

==============
المسافر.. وفقك الله وفتح عليك، وجعل سفرك حثيثا إلى جنة الخلد..


اقتباس:
اقول وبالله التوفيق ان اختلاف الامم والشعوب في هذا الامر التحضر
والتبدي -ان صح التعبير - هو من سنن الله الكونية


فهمي للأمر الكوني هو الأمر الذي لا يمكن تخلفه أو خلافه من قِبل الكل كوجود الكفر.. ولا أدري هل وجود التبدي كذلك؟
في ظني أنها ليست كذلك فلو وجد الناس كافة في الحاضرة لما تخلف شيء.. ولو قيل: إنها راجعة للمصلحة والمفسدة لكان أقرب..


والفكرة الجديرة بالبحث: هي "النسبية" و"التكامل".
التكامل إذا قلنا به فشرطه ألا يتجاوز ما يحصل به الكمال.. والكمال يحصل بأفراد لرعاية المصالح العامة والخاصة.. أما أن تتحول أمة في قطر ما كلها للبادية فلا.. أي تكامل يتحقق بهذا ؟!
ثم أن البوادي ليست على مثال واحد تختلف اختلافا كليا.. فمن البوادي ما يعتبر حاضرة لبادية أخرى.. ومرادي في المثال هو الأسوأ منها أيّا كان.. والنسبية وإن كانت محتملة إلا أن وروده في النموذج الأسوأ ضعيف؛ لأنه محل اتفاق في الغالب.

==========

الحياة كلمة.. أقدر لك هذا التعليق.. أحيا الله بكلمتك الحية الشعوب الميتة..




اقتباس:

السلام عليكم .موضوع شيق و ممتع في الحقيقة و إن كانت مداخلتي الرقيقة لغويآ قد لا توافق كل ما طرحه الأخ.


لا يضرني الخلاف ألبتة طالما كان في توضيح الفكرة بالتعليل..

سبق جزء من الجواب عما ذكرته في الأسطر التالية:
جمال الطبيعة والإرتماء فوق الرمال برهة أو أياما.. أمر مرغوب ومحبب للنفوس.. لكن الأمر المذموم هو ما تجاوز ذلك وكان سلبيا بمعنى أن الإنسان قد لا يحدث تقدما يذكر لنفسه أو لأبنائه سوى حر الهاجرة والرياح العاتية.. ولا أرى أي إشكال في الذهاب للصحراء سواء كانت رمال أو غيرها للاستجمام أو الراحة..

وإن اختلف البدوي والمتدن في مفهوم الحضارة؛ إلا أنهم يتفقون على ضرورة البناء لأقل ضروريات الحياة والاستقرار النفسي والمعيشي..
ويتفقون على ضرورة الحياة الإنسانية والحفاظ على روحها بدل ما أزهق منها في تلك القفار بسبب الأمراض والحاجة..


اقتباس:
والحضارة بمفهوم "الراكض خلف الدواب والأنعام" هي: تذوق الطبيعة,التمسك بحياة البادية ممزوجة حسب الإمكان, بشئ من التمدن


هذا حل وسط وهو وإن أمكن إلا أن استغلاله معدوم إلا من أفراد.. فهاجس "التبدي" مطبوع في الذهن.


اقتباس:
وهنا أؤكد أن "التبدي" ليس مجرد فكر بل هو نمط عيش قائم بذاته يصعب على كثيرمن التغيرات الإجتماعية و الفكرية إختراقه لأنه يعتمد في صلابته على التمسك بثوابت الماضي و التأقلم مع تحديات الحاضر.


هو فكر ذهني مطبوع.. ونمط عملي تطبيقي.. نتيجة للفكر المطبوع في أذهان البعض..
أين التأقلم الحاضر مع التحديات في تلك القفار...؟

==============
أبو فارس.. جعلك الله موفقا.. وفارسا بارزا في ميادين الخير..


اقتباس:
أظن هذا الأمر نسبي بحسب كل أمة..فما محته أمة من ذاكرتها هو مقبور بطبيعة حاله.. ولكنه ـ وأظنه المراد ـ يجب أن يقبر من قبل الأمم التي ما زالت متشبثة به رغم أن الزمن قد عفى عليه..ورفضه برمته.. وأصبح تاريخاً مضى..لا يذكر إلا في الكتب أو في المجالس على وجه التندر..أو للتحدث بنعم الله وإحسانه على التحول منه(وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو) إن انتشال الناس من حياة البادية القاسية كان نعمة تستحق الشكر والعرفان..
وكثير من الدول كان مكافحة التصحر ضمن مشروعها النهضوي التنموي..الذي له الأثر في تسارع عجلة تطورها.
وهنا تأتي الغرابة فيمن يتشبث بهذه الحياة البائدة، بينما يتشكك الكثير في وجودها الآن واقعاً معاشاً..(ولولا الإعلام المشاهد)فكم من الوثائق تحتاج لتثبت لمن يعيش في ظل التطور المدني المعاصر أن هناك من يعيش في حياة كل ما فيها بدائي (قرب..وقداح خشب..وحمير..وآبار..ورعي..وكأنهم في دهاليز متحف عالمي..) كما كان أجدادهم قبل مئات السنين..لم يتجاوزهم إلا بأشكال لا معنى لها..أقرب ما تكون إلى الطرفة:كمن يحمل الهاتف المحمول وهو على ظهر حمار.. لقد رفض أشكال المدنية الحقيقية..ليعيش على قشورها!!
(الأمر أشبه ما يكون بلغز محيّر) فقد تعذر من تفترض أنه في غيابة جب لم يسمع بغير قعره..ولكن كيف تفلسف حال من جال في الأقطار..ورأى كيف يعيش الناس من حوله..ودرس وتعلّم وتثقف ثم تراه ينادي بالعودة إلى أطلال الأحرى بها الرثاء لا الإحياء..


كلام مهم يزيد الأمر وضوحا.. المراد هو ما ذكرت وقد سبق شيء حول "النسبية".


اقتباس:
وربما ادعى البعض أن هدفهم تطوير مناطقهم والنهوض بها.. وهذا وإن كان هدفاً سام إلا أن بلوغه يحتاج إلى جلد لا أقول أنه غير مقدور للكثير..لكن الذي ينظر إلى حالنا في أماكن أكثر تهيؤاً وتخلفنا فيها بالنظر إلى غيرنا خاصة من هذه الناحية..يدرك أننا متكاسلين على هذا النوع من العمل الذي يستلزم مثل الثورة على كثير من عادات الناس و مورثاتهم البالية التي يرونها مقدسات.
وأنا هنا لا أنكر الجهود ولا أثبطها..ولكنني أصف الواقع مع كل أسف..


نعم هو ما ذكرت..! والحقيقة دوما مرّة.. وهكذا نحتاج للصراحة في الخلاف أو الوفاق.. لنسعى للإصلاح ما أمكن وإن كان يسير بعرج.. فقد يصل يوما..
========

أشكركم مجددا لإثراء الموضوع بأفكاركم النيرة.. وعقولكم الناضجة..

دمتم بخير وسلام..












توقيع : أبوحاتم الأنصاري


الأسلم لك:
أن تستصحب الشك في كثير مما تقرأ وتسمع حتى ترى الدليل ظاهرا..
وأن لا تهب عقلك رخيصا لأحد مهما بلغ من العلم.

عرض البوم صور أبوحاتم الأنصاري   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
قديم 30-03-2009, 11:21 PM   المشاركة رقم: 14 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
::بـاحـث شـرعـي::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: 4 / 7 / 2007
العضوية: 254
المشاركات: 202 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 10
أبوزبير الأنصاري is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبوزبير الأنصاري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوحاتم الأنصاري المنتدى : روائــع الموضـوعـات
افتراضي

الأخ الفاضل أبوحا تم صاحب الدرر النافعة،أشكرك علي هذا الطرح الفكري الجميل لهذا الموضوع(مقبرة الأفكار) وبالحقيقة أتورع من التعقيب علي موضوع لأحد من أمثالك الذين تقرأ فهم العلم من مقالاتهم،وأستغفر الله من قبل ومن بعد لما قد يخونني فيه الفهم،ولكن من باب المشاركة المتواضعة من جهد الفقير المقل.
فتقبل مني بعض الملاحظات والتعليقات،فما أخطأت في فهمه فصوبه وفقك الله:
1:فمقبرة الأفكار في تصوري أن الافكارلاتقبرماكان الإنسان علي باقي استخلافه علي الأرض،لأن الفكر مصطلح استجد لإقصاء المصطلحات الشرعية،نحو:الاجتهاد، والاستنباط ونحوذلك قال تعالي:
(وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم)،وقال صلي عليه وسلم من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين.
ولعلك أخي الفاضل، تقصد الأفكار المبنية علي تصورات من وحي جهد بشري ولم يستأنس بالوحي بل ربما يجفوه ويرفسه،ومثل هذه كما قال تعالي: (فأما الزبد فيذهب جفاء) ويبقي ما ينفع الناس لأن الله تعالي أرادلهم البقاء بما تقتضيه حكمته،ورحمته بهم.
2:نعم الأديان السماوية نسخت بالقرآن الكريم،وبقي مدعيها علي الضلال،وكل متمسك بيهوديته ، ونصرانيته ،وبوزيته ،وبهائته،وبدعيته ،وتبقي أفكاهم الفاسد ة مابقوا،أويدخلوفي الإسلام،قال تعالي:إن الدين عند الله الإسلام.ومع ذلك يد ب إليها الضعف ثم السقوط،ويكون من يخلفهم في نفس الوتيرة من الفكر لكون الجامع بينهم مبدأ الانحراف عن منهج الله تعالي.وقد سقطت دول ومماليك منذ قرون قد خلت ولكن فكرها العقدي موجود إلي يومنا هذا،قبل فترة قصيرة نسمع من ينادي بطلب إعادة الخلافة الإسلامية علي عقيدة الدولة الفاطمية الهالكة،علي أنها هي الوحيدة القادرة علي إنقاذ العالم من الضياع والتخلف،مما يدل علي أنها حية ولم تقبر،ولها أنصار، فقس.وقد تفكك الاتحاد السوفيتي،ولكن فكرة الشيوعية كفكر عقدي أيدلوجي
لم تقبرومن الدول العربية أحزاب إشتراكية.
3: القومية العربية لم تفرخ منذ تأسيسها لم تمنع الكويت من عدوان سافر من دولة عربية شقيقة جارة،ولم تحمي غزة من الإبادة،ولم تشفع للرائس السوداني عمر البشير في هذه الأيام من سياط(أوكانبو)، ولم يتورع الأخير من ثقل خريطة العالم الإسلامي ،عربا وعجما، لأن المتهم مسلم ،وقيل إنه حافظ للقرآن الكريم، ولم تحميه السيادة والدبلوماسية،ولكنها فكر موجود ولم يقبرلأن العرب يريدون بقاء العنوان علي اللوحة.وفي هذه الأيام نشاهد ونسمع صدي مبادرة صاحب القلب الكبير خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله ورعاه وأيده وأنقذ به الشتات العربي-حيث رفع صوته الشجاع بكياسة الزعيم المؤمن البصيربنورالحكمة،والمتألم بمآسي أشقائه،طالبا نبذ الخلافات العربية العربية، والشروع المباشر بإ إصلاح ذات البين ،ومشيرا بأن الوضع غير مشرف للوضع الحالي،وطالبا للتنازلات العربية العربية بغية التصالح والتصافي الأخوي،وأن ماحصل ويحصل كله من الشيطان،فكانت مبادرة مقبولة لدي الرأي العام ولدي كل المحبين للسلام،لأنها مبادرة صدق وواقعية الدوافع للدعوة إليها،- فقد إمتثل لأمر الله تعالي ،قال تعالي : لاخيرفي كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أواصلاح بين الناس.
فكل ذلك يدل علي الواقع المرير الذي يؤسفه حفظه الله. فقد سمع حفظه الله في بعض خطاباته المركزة يقول:(إني أعاتب نفسي إلي حد القسوة) إستشعارللمسؤلية عجيب وفريد،وكلمات أخري نحوها تكتب بمداد من الذهب.
وكذلك مؤتمر العالم الإسلامي،لايسمع إلا علي الاستحياء، ولكنه هيئة عالمية إسلامية موجودة ولم تقبر لأن مؤسسيها يريدونها هكذا لمآرب أخري.
وكذلك الاستعمار، قد استقلت الدول، ولكن مازال الاستعمارالتبعي والفكري موجود،يعني المستعمر القوي المتسلط لم ير حل فكره ولم يقبر، بل دخل حتي في المناهج والتربية، والقانون وهكذا قيس. أي أن مخالبه علي هيكل هذه الأمة،باق بلا رحيل بضمانات موثقة من المستعمرين،وأظن أن قبوره لم تحفر بعد.
وهكذا بعض الدول والمماليك السابقة ارتحلت دولها فعلا ولكن مخلفات فكرها العقدي والفكري باقي إلي يومنا هذا تتوارثه الأجيال بعد الأجيال،كما سبق.
4: وبالنسبة للإسلام يأخي أبوحا تم ما أدري ماذا تقصد بزواله؟وما يحضرني وفقك الله أن الإسلام لايؤول إلي الزوال ما بقي تاريخ بقاء الجنس البشري الذي سخرت له السوات والارض وما بينهما لبقائه، والمتكفل لبقائه وحفظه هو الله جل جلاله ،قال تعالي إنا نحن نزلنا الزكروإنا له لحافظون.
والحديث الذي أورته لعل المقصود أنه محمول علي ضعف قوة المسلمين الإيمانية،وانتشارالشروالفساد والمفسدون ،وقلة المصلحين،والرسول صلي الله عليه وسلم قال بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبي للغرباء، وما أخبربه نؤمن بحتمية وقوعه كما أخبر،والحقيقة أن ذلك بدأ اللهم المستعان. وهذه لا شك أنه من النذر، ويدل علي ذلك مايلي:
عن أُمِّ حَبِيبَةَ عن زَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ أَنَّ النبي صلى الله عليه وسلم اسْتَيْقَظَ من نَوْمِهِ وهو يقول لَا إِلَهَ إلا الله وَيْلٌ لِلْعَرَبِ من شَرٍّ قد اقْتَرَبَ فُتِحَ الْيَوْمَ من رَدْمِ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مِثْلُ هذه وَعَقَدَ سُفْيَانُ بيده عَشَرَةً قلت يا رَسُولَ اللَّهِ أَنَهْلِكُ وَفِينَا الصَّالِحُونَ قال نعم إذا كَثُرَ الْخَبَث.
وقال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِنَّهَا سَتَكُونُ فِتَنٌ ألا ثُمَّ تَكُونُ فِتْنَةٌ الْقَاعِدُ فيها خَيْرٌ من الْمَاشِي فيها وَالْمَاشِي فيها خَيْرٌ من السَّاعِي إِلَيْهَا ألا فإذا نَزَلَتْ أو وَقَعَتْ فَمَنْ كان له إِبِلٌ فَلْيَلْحَقْ بِإِبِلِهِ وَمَنْ كانت له غَنَمٌ فَلْيَلْحَقْ بِغَنَمِهِ وَمَنْ كانت له أَرْضٌ فَلْيَلْحَقْ بِأَرْضِهِ قال فقال رَجُلٌ يا رَسُولَ اللَّهِ أَرَأَيْتَ من لم يَكُنْ له إِبِلٌ ولا غَنَمٌ ولا أَرْضٌ قال يعمد إلى سَيْفِهِ فَيَدُقُّ على حَدِّهِ بِحَجَرٍ ثُمَّ لِيَنْجُ إن اسْتَطَاعَ النَّجَاءَ اللهم هل بَلَّغْتُ اللهم هل بَلَّغْتُ اللهم هل بَلَّغْتُ قال فقال رَجُلٌ يا رَسُولَ اللَّهِ أَرَأَيْتَ إن أُكْرِهْتُ حتى يُنْطَلَقَ بِي إلى أَحَدِ الصَّفَّيْنِ أو إِحْدَى الْفِئَتَيْنِ فَضَرَبَنِي رَجُلٌ بِسَيْفِهِ أو يجئ سَهْمٌ فَيَقْتُلُنِي قال يَبُوءُ بِإِثْمِهِ وَإِثْمِكَ وَيَكُونُ من أَصْحَابِ النَّارِ.وعندما يقع هذاعلي السلم فإنه يفر بدينه صيانة له لأن هذا قدرما يملك.والرسول صلي الله عليه وسلم قال بعثت أنا والساعة كهاتين فأشار إلي السبابة والإبهام، مما يدل علي قرب الساعة.وهوصلي الله عليه وسلم القائل:لا تزال طائفة من أمتي على الحق منصورة حتى يأتي أمر الله.
وعَنْ ثَوْبَانَ أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ إِِنَّ اللَّهَ زَوَى لِي الأَرْضَ حَتَّى رَأَيْتُ مَشَارِقَهَا وَمَغَارِبَهَا وَأَعْطَانِي الْكَنْزَيْنِ الأَحْمَرَ وَالأَبْيَضَ وَإِِنَّ مُلْكَ أُمَّتِي سَيَبْلُغُ مَا زُوِيَ لِي مِنْهَا وَإِِنِّي سَأَلْتُ رَبِّي لأُمَّتِي أَنْ لا يُهْلِكَهُمْ بِسَنَةٍ عَامَّةٍ وَأَنْ لا يُسَلِّطَ عَلَيْهِمْ عَدُوًّا مِنْ غَيْرِهِمْ فَيُهْلِكَهُمْ وَلا يُلْبِسَهُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَهُمْ بَأْسَ بَعْضٍ فَقَالَ يَا مُحَمَّدُ إِِنِّي إِِذَا أَعْطَيْتُ عَطَاءً فَلا مَرَدَّ لَهُ إِِنِّي أَعْطَيْتُكَ لأُمَّتِكَ أَنْ لا يُهْلَكُوا بِسَنَةٍ عَامَّةٍ وَأَنْ لا أُسَلِّطَ عَلَيْهِمْ عَدُوًّا مِنْ غَيْرِهِمْ فَيَسْتَبِيحَهُمْ وَلَكِنْ أُلْبِسُهُمْ شِيَعًا وَلَوِ اجْتُمِعَ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنَ أَقْطَارِهَا حَتَّى يَكُونَ بَعْضُهُمْ يَهْلِكُ بَعْضًا وَبَعْضُهُمْ يُفْنِي بَعْضًا وَبَعْضُهُمْ يَسْبِي بَعْضًا وَإِِنَّهُ سَيَرْجِعُ قَبَائِلُ مِنْ أُمَّتِي إِِلَى التُّرْكِ وَعِبَادَةِ الأَوْثَانِ وَإِِنَّ مِنْ أَخْوَفِ مَا أَخَافُ عَلَى أُمَّتِي الأَئِمَّةَ الْمُضِلِّينَ وَإِِنَّهُمْ إِِذَا وُضِعَ السَّيْفُ فِيهِمْ لَمْ يُرْفَعْ عَنْهُمْ إِِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَإِِنَّهُ سَيَخْرُجُ مِنْ أُمَّتِي كَذَّابُونَ دَجَّالُونَ قَرِيبًا مِنْ ثَلاثِينَ وَإِِنِّي خَاتَمُ الأَنْبِيَاءِ لا نَبِيَّ بَعْدِي وَلا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ مَنْصُورَةٌ حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللَّهِ.
5: وما بينته وفقك الله من شيخوخة الأفكار وتقلص بكارتها،وعقمها،وعدم إنتاجها،وانتقالها إلي مرحلة الضعف ،والتحول من شأن إلي شأن مغاير،هذه من سنن الله في الحياة،والديمومة علي الخصوبة وخضرة الربيع لايوافق طبيعة البشر،آلاتري الهلال كيف يلد وكيف يغيب وهكذا،ولكنه موجود وسيظهركما رسم له.وقد أحسنت في هذا التصويروفقك الله.

6:وما يتعلق بالتبدي قد أشرت إلي خصائص التبدي الاجابية، منها أن البادية تختص بالهدؤوصفاء الطبيعة،ونقاء الذهن،ومدرسة للفصاحة،وكانت العرب وما تزال تولي إهتماما خاصا لموروثات البادية،وإلي الآن تحافظ علي مقتنياتها منذ قرون، وتعرض في المتاحف والمنتديات،وقد تربي رسول الله صلي الله عليه وسلم في البادية في قصة مشهورة في بني ساعدة،ومن الحكم لذلك تهيئته في جو نقي بعيد عن المنغصات،ولاشك أن ذلك مما يعطي البادية رسالة خاصة تليق بها.
وأضيف إلي أن التبدي لايستلزم الشقاء، والشقاء أمر نسبي،من أعرض عن الله والتبع هواه، تكون مبادئ حياته ضنكا،ونشاهد في الحضرصورمتطورة أساليب تتبع وسائل الشقاء،لم يعرفها البدوي، ولم يعقلها، ولم يتفطن لها أصلا لعدم وجود المغريات والدوافع.
ومن خصائص التبدي التاريخية أنها سابقة للتحضرإن لم تخنّ الذاكرة، ومنها أن ما من نبي إلا ويرع الغنم، وقد رعاها خيرالأنام علي قراريط صلي الله عليه وسلم،
وفي الوحيين ذكرالحيوانات بصور متعددة، وكذلك في الأمثال فتارة وصف الرجل الشجاع بالأسد،وأخرى وردت في صيغة القسم بها،والعاديات ضبحا،وأخري ضرب الأمثال بخلقها ،وإلى الإبل كيف خلقت، وأخرى وصف الداعية الصابر لمن يرع الغنم،وأخرى بركوبها، وهكذا.وأضف إلى أننا إذا تركنا البادية نحرم كثيرا من الطيبات، نحو:الحليب،واللحم،والجلود، والصوف،والزبدة.
والموفق من يجمع بين الحسنيين ويتمتع بخصائصيهما.وما ورد من جفاء المتبدي يحتاج إلي تحقيق،وتصحيح والجمع بينها وبين باقي النصوص المعارضة،والنظر إلي سنقيمها من صحيحها،مع إعتبارأن ما ثبت عن رسول الله صلي الله عليه وسلم، يقبل بلا اعتراض و بلا تردد مع التسليم والازعان. ويمكن التنبيه ياأخي محمد بأن العالم في سباق علي التسلح بأقوى وأخطرما توصل إليه الإنسان، وهذه الأسلحة لاتصنع لأجل إبادة الكلاب والخنازير، ولالأجل نسف الجبال،وإحراق الأحجار والأشجار، إنما لأجل إذلال الإنسان وتهديده وإبادته مع تدمير مكتسباته،فيكون الاستعداد لأسوء الحالات، وهذا ليس تشاؤما إنما من باب الأخذ بالحيطة،فمن يستطيع أن يحافظ علي بدويته ومكوناتها فليفعل ليكون له بديل مناسب موروث.

7: ولاشك بأن تقنين التخلف الذي تفضلت مشكورا بتناوله أنه يعتبر جناية ونكاية علي الإنسان الذي من حقه التمتع بكل ما يسعده من الطيبات،وخاصة المسلم الذي فضل حتي علي الملائكة علي القول.وكذلك التقليد يعتبر نزع الإرادة والتصرف، والتفكير، والتعليم عن الإنسان، قال أبن القيم لا فرق بين المقلد وشاة منقادة.والمقلد مسكين ضعيف(منزوع الدسم)، والمقصود التقليد المذموم.وبالنسبة لإغلاق باب الاجتهاد لايقلقك هذا التوجه الهزيل فإن للبيت ربا يحميه،والتآمر علي الأصول مثل المنبت،فالصراع بين الحق والباطل قديم ودائم،ولكن العاقبة للمتقين.
أخيرا أشكرك أخي العزيز محمد أبو حاتم،وأنت كالنخلة التي لايعدم نفعها.












عرض البوم صور أبوزبير الأنصاري   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
قديم 31-03-2009, 10:26 PM   المشاركة رقم: 15 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: عضو ::

البيانات
التسجيل: 27 / 3 / 2009
العضوية: 2429
المشاركات: 7 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
إدريس الإدريسي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
إدريس الإدريسي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوحاتم الأنصاري المنتدى : روائــع الموضـوعـات
افتراضي رائع مع وقف التنفيذ

موضوع شدني، ولكن وبالرغم من المدح والثناء عليه من العلماء والدكاترة والباحثين والكتاب ورجال الفكر لي بعض الأمور التي سأطرحها، وبعض تساؤلات أضعها بين يدي الكاتب، وأعلم أنه ربما كان من الأنسب أن أكتفي بقبول هذا الجمع لهذه الفكرة وما ورد فيها، .. ولكن حال دون ذلك ما في النفس من الحاجة للاستزادة من المعرفة،

(في كثير من الأحيان ينشأ من تراكم الثقافات أفكار تتداولها الأمم، يموت البعض منها - إلى غير رجعة - مع بناء الحضارات وتقدمها، وقد يبقى جزء منها خاضعا للحاجة الإنسانية إلى حين، وشرط ما بقي منها تكييفنا له، وملائمته لواقعنا المعاش؛ فالزمان والمكان لهما تأثير بالغ في تطبيق الشرائع السماوية؛ فما بالك بالأفكار السائدة الاجتماعية؟!)
لأعرف كيف تتداول الأمم الأفكار وحتى تتضح الصورة أقول: ما التداول؟ وهل يمكن للامم أن تتداول فكرة ؟ ماهي الفكرة؟ وهل يمكن اعتبار ما تجاوز الفكر الي التطبيق والممارسة، بل إلي ثقافة وبيئة وأسلوب حياة أن يعبر عنه بفكرة، أقصد ما الحد الزمني لتدول فكرة؟ ( الأديان تلو الأديان تنشأ وتموت.. إلى أن ظهر دين الإسلام، فبقي زمانا لأنه آخرها، وهو آئل إلى ذلك أيضا، كما ثبت في مسلم عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: >لا تقوم الساعة حتى لا يقال: في الأرض الله الله< = فالأديان أيًّا كانت قد تنقرض، فكيف بالأفكار البشرية.
- موت الأفكار يكون بخطئها في الأصل، أو بعدم إحتياجها وصلاحها للتطبيق، أو بسبب عقمها وعدم إنتاجها. والفكرة الواحدة قد تتجزأ وتنطفيء جذوتها شيئا فشيئا، وقد تلد فكرة أخرى قبل انقضاء أجلها، إما عكسية، أو متوازية معها .
والأفكار متنوعة منها ما هو إجتماعي، ومنها ما هو ديني، وقد يكون منها ما هو طبيعي. وتستند قبل نشأتها إلى أصول: إما للعقل الصرف، أو الدين مهما كان، أو التجربة والحس، أو العادة والعرف.
تغيير الفكرة من حال إلى حال يصعب بحسب تعمقها وانتشارها، وبحسب قوة أصلها الذي بنيت عليه. وأقوى الأفكار تَجذّرًا في العقل البشري ما كان راجعا للعادة والعرف، وما تعاقبت عليه الأمم والأجيال، والدهور والأعوام؛ لهذا كان أعسرها على الإطلاق عن مجال التغيير ما أصبح منها ثقافة لمجتمع ما يُصدِّره الأول للآخر.)
أعود للسؤال هل يمكن للفكرة أن تكون راجعة لعادة أو العكس هو الصحيح وكذا العرف ؟

=) النتيجة: ثمة أفكار عفى عليها الزمن، وطواها التاريخ، ومحتها الأمم من ذاكرتها. حقها أن تُقبر في القفار والأودية.

وضابطها: ما أجمع على خطئه، وعدم إنتاجه، وصلاحه عقلاء بني البشر، وإن انضاف إلى ذلك الشرع فنور على نور، كفكرة "وأد البنات" مثلا، أو "تعدد الآلهة".)

استمرت أفكار رغم ضلالها وهلاك أهلها مثل (التثليث ) وتوارثت الشعوب ممارسات ( أفكارا ) خطيرة وفي منتهى القبح والفساد ومخالفة لفطرة جميع البشر مثل بعض الفواحش كالواط أجلكم الله .

ومن الأفكار التي قد يكون الأولى بها المحو والتلاشي "فكرة التبدي" أي: الاقامة في البادية، بالشكل السلبي التام.)

أريد أن أعرف حدود هذا السلبية التامة، لأني اعتقد أن كل شيء مهما كان جميلا ورائعاً في أصله، ومشرفا في ممارسته، وأحيط بجميع المحامد طرا إذا مورس بسلبية تامة أصبح مذموما، حتى واجبات الدين إذا جاءت بسلبية تامة كانت وبالاً على المتعبد بها وسببا في هلاكه في الدنيا والآخرة . لذا اعتقد أن الأمر في هذا لا يختص بالتبدى ولا حتى بالتصحر.
(وإن كان للبادية اختصاص ايجابي في بعض الأمور، وقيم لدى بعض الشعوب؛ إلا أن السكنى فيها طيلة العمر، والركض خلف الدواب والأنعام فحسب؛ فكرة حري بها أن تُقبر وتندثر، ولا سيما في هذه الأيام، فما بالك إذا أورثت الشقاء دون جدوى، وثبت تخلفها علميًا واجتماعيًا!

زد على ذلك ما قد ينضاف إليها من عدم التفكير في البناء، وتحقيق أي تقدم يُذكر، بل الإكتفاء بالعيش كما كان في القرون الغابرة، كأن صاحبها "استطورة" الماضي والحاضر؛ وما علم هذا القابع في الصحراء دون هدف أن الزمان يتجدد، ومطالبه تحدد نمط الحياة فيه، وليس لأحد الشأن فيها سوى معايشتها والاستفادة منها قدر المستطاع، وتغيير الزمان وثبات الحال من المحال!).

أجزم في ماسبق أنك ربما تسمع عن الصحراء وأهلها، كما تسمع عن زحل، أبشرك باحثنا الكريم أن الصحراء التي عرفتها خالية تماماً من هذا الصنف من الناس.
أولاً سكان الصحراء ( البدو ) ولا أعني المتبدي- لأن هناك فرق كبير عندي بين هذا والأول- لم يكن خيارهم هذا بل قدرهم فهم لم يخيروا في الميلاد بها والعيش فيها تماماً كما أنهم لم يخيروا في آبائهم وأمهاتهم، وبالرغم من ذلك لم يكونوا جامدين كما تتوقع فهم العمق الاستراتيجي والرحم التي أنجبت كل النجباء الذين تفاخر بهم المدن، في تطور مستمر وفي تدرج للمعرفة دون انسلاخ، حسب ما تقتضيه ظروف بيئتهم وأساليب عيشهم.
البدو هم من أول النظم الاجتماعية استجابة لحاجة الإنسان في تطوير سبل عيشه، حجري وجليدي ورعوي .... مدن وفضائي، ضاقت به الوسيعة .. . ) والبادية لا تذم ولا المدينة لذاتها ، ولكن بما تترك من أثر على ساكنيها

( أمر آخر – وإن لم يكن – قاطع الدلالة؛ لعدة اعتبارات؛ إلا أنه صالح للذكر، فقد يفيد في إزالة هذا العبء من الأذهان، وهو ما ورد عنه عليه الصلاة والسلام - كما عند أحمد والترمذي - أنه قال: >من سكن البادية جفا<، وعند أحمد قال عليه الصلاة والسلام: >إياكم والشعاب وعليكم بالجماعة والعامة والمساجد<.
قال الأثرم: "النهي عن التبدي محمول على سكنى البادية والإقامة بها، فأما التبدي ساعة أو يوما ونحوه فجائز". فتح الباري لابن رجب (1/109).

والثمرة السلبية المتحققة: أن هذه الفكرة إن لم تُقبر في البراري، فسيقبر في الحاضر والمستقبل كثير من أهلها وعقلاء رجالها وشبابها بالرغام والجهل، "والجهل قبل الموت موت لأهله".

•وبعد فالأفكار كثيرة التي يحسن بها أن تمحى من التاريخ، ولها شعب متعددة: منها ما يتعلق بـ"العقل الجمعي الإنساني" كتقنين "التخلف" عبر صور متعددة في المجتمع، ومنها ما يتصل بـ"التراث" كفكرة "التقليد" وإغلاق باب الاجتهاد التي أحدثها المتأخرون من أصحاب المذاهب في عصور الضعف العلمي. هذا وبالله التوفيق، وعليه اعتمادي في سري وجهري وقوتي وضعفي.)

أوافق تماماً على هذه النتيجة فقط أود التركيز على أن الفناء ليس دليلاً على عدم القدرة على الاستمرار بقدر ما هو سنة كونية، هذا عام في الأفكار المحمود والمذموم والجميل والقبيح ... السهل والصب والشاق والمريح والغريب والمعتاد ...الخ
هذا ولي عود بعد الإيضاح إن شاء الله تعالى .
آمل الا أكون قد تجاوزت وفي أول مشاركة لي حدود اللياقة، وإن حصل فلكم العتبى، والصفح من شيم الكرام.
وفق الله الجميع لما فيه الخير والفلاح للبادية وأهلاها من بدى منهم ومن تبدى وللمدن وأهلها والسلام عليكم .












عرض البوم صور إدريس الإدريسي   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
قديم 01-04-2009, 01:07 AM   المشاركة رقم: 16 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
::المتابعة والتطوير::
" كاتب وباحث "
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبوحاتم الأنصاري

البيانات
التسجيل: 21 / 4 / 2007
العضوية: 94
المشاركات: 761 [+]
بمعدل : 0.20 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 10
أبوحاتم الأنصاري is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبوحاتم الأنصاري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوحاتم الأنصاري المنتدى : روائــع الموضـوعـات
افتراضي

أشكر الأخوين الكريمين:

الشيخ الباحث/ أبو زبير الأنصاري.. وأخي في الله/ إدريس الإدريسي..

أنبه: إلى أنهما قد فاتهم قراءة الردود لما فيها من بيان وتوضيح لما أشكل وأبهم.. (أعتقد هذا) وذلك لتكرار بعض ما رد عليه من قبل..

ومع هذا سأعود إليهما فيما ذكروه من الملاحظات لاحقا.. حسب الوقت والفراغ بحول الله .. وهذا من حقهما علي..

ثم إني أرحب بالأخ الضيف/إدريس الإدريسي.. في هذه الشبكة وأبشره أن أهلها كما أنهم كرماء بالقرى فهم كذلك بالعفو..

فلا تبتئس من الخلاف والرد.. ولا تخشى اللوم.. لأن هذه الشبكة لم تنشأ إلا للمناظرة والنقاش البناء..

وأترككم بحفظ الله ولي عودة بحول الله...












توقيع : أبوحاتم الأنصاري


الأسلم لك:
أن تستصحب الشك في كثير مما تقرأ وتسمع حتى ترى الدليل ظاهرا..
وأن لا تهب عقلك رخيصا لأحد مهما بلغ من العلم.

عرض البوم صور أبوحاتم الأنصاري   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
قديم 01-04-2009, 09:28 AM   المشاركة رقم: 17 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: عضو ::

البيانات
التسجيل: 27 / 3 / 2009
العضوية: 2429
المشاركات: 7 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
إدريس الإدريسي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
إدريس الإدريسي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوحاتم الأنصاري المنتدى : روائــع الموضـوعـات
افتراضي

الشيخ الباحث الكريم بالقرى والعفو أنا قرأت كل ما كتب عن الموضوع قبل أن أكتب وأعرف أن أهم محور تناوله الجميع هو ما تعلق باعتبار الدين فكرة وهل يمكن أن يطبق عليه ما وصلت اليه من نتائج ولم أتطرق لذلك نهائيا، وبعض الأمور الاتي تناولتها ولكن من زاوية بعيدة،
شيخي العزيز مادمت تملتك حق الحديث عن أهل الشبكة وخلقهم الكريم بعامة أقول من الجميل من الجميل جدا أن تكون كريما بالقرى ولكن من الأجمل وخاصة عندنا أهل الصحراء أن تترك الناس ليتحدثوا عنه، وها قد وضعت رحلي بينكم .
وما يخص تصريحك لما أنشأت له الشبكة فنحن معشر الضيوف يهمنا ما تمارس لاما تنظر له وتكتب وأشكرك على الوقت الثمين الذي بذلته في قرأت الرد وأكرر شكري لكم والسلام .












عرض البوم صور إدريس الإدريسي   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
قديم 02-04-2009, 07:53 PM   المشاركة رقم: 18 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: عضو فـعّـال ::
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية المسافر

البيانات
التسجيل: 23 / 7 / 2007
العضوية: 297
المشاركات: 157 [+]
بمعدل : 0.04 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 10
المسافر is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
المسافر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوحاتم الأنصاري المنتدى : روائــع الموضـوعـات
افتراضي

بعيدا عن الغمز واللمز

اشكر الأخ ابا حاتم على اثراءه هذا الحوار
واريد ان اضيف هذا التعقيب
أولا : أليست السنن الكونية
سنن قائمه في الارض لها وظائف معينه لايمكن تغييرها الا بأمر من الخالق.

والخالق تبارك وتعالى قد خلق الارض وامر البشر ان يعمروها
وسكان الارض قسمهم بين حاضرة وبادية


ثم ان الأمة حسب فهمي لها : هي لفظ يطلق على مجموعة من الناس تشترك في صفات
وتربطها علاقات معينة وغالبا ما تستخدم في تعابير مثل أمّة الإسلام.
فان كنت تقصد تلك الامة بعينها فكم يبلغ عدد أفرادها
وكم هي نسبتهم بين بني البشر الذين بلغوا في آخر الاحصائيات
ستة مليارات نسمة .
فهل تتجاوز نسبتهم الكمال ؟؟؟؟












توقيع : المسافر

اغنم زمــــــــــانـــــــــــــك ياحبيب اغنـــــــــــــم

عرض البوم صور المسافر   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
قديم 04-04-2009, 01:43 AM   المشاركة رقم: 19 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
::المتابعة والتطوير::
" كاتب وباحث "
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبوحاتم الأنصاري

البيانات
التسجيل: 21 / 4 / 2007
العضوية: 94
المشاركات: 761 [+]
بمعدل : 0.20 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 10
أبوحاتم الأنصاري is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبوحاتم الأنصاري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوحاتم الأنصاري المنتدى : روائــع الموضـوعـات
افتراضي

أبو زبير الأنصاري: الشيخ الفاضل والباحث المجتهد أشكرك مجددا..

لعلي أقف مع بعض ما طرح من قبل شخصكم الكريم..


اقتباس:
1:فمقبرة الأفكار في تصوري أن الافكارلاتقبرماكان الإنسان علي باقي استخلافه علي الأرض،لأن الفكر مصطلح استجد لإقصاء المصطلحات الشرعية،نحو:الاجتهاد، والاستنباط.

أنبه هنا إلى أن حديثي ليس عاما حتى يرد عليه هذا الوارد.. فالأفكار التي تخدم الإنسان ما بقي في الحياة تبقى دون غيرها.. والدعوة هنا لموت ما ثبت فشله وعدم انتاجه عند قوم أو التقليل من شأنه في أقل الأحوال..
لا أظن أن "الفكر" بالمصطلح الشائع اليوم هو نِدٌ للاجتهاد أو الاستنباط، بل هو أعم منهما عند أربابه، وإن كان لهما حظ من الشرع إلا أنهما من جهة يصدران من العقل؛ فيدخلان في الفكر من هذه الناحية.


اقتباس:
وقد سقطت دول ومماليك منذ قرون قد خلت ولكن فكرها العقدي موجود إلي يومنا هذا،قبل فترة قصيرة نسمع من ينادي بطلب إعادة الخلافة الإسلامية علي عقيدة الدولة الفاطمية الهالكة،علي أنها هي الوحيدة القادرة علي إنقاذ العالم من الضياع والتخلف،مما يدل علي أنها حية ولم تقبر،ولها أنصار، فقس.وقد تفكك الاتحاد السوفيتي،ولكن فكرة الشيوعية كفكر عقدي أيدلوجي لم تقبرومن الدول العربية أحزاب إشتراكية.

لا أقول أن جميع الأفكار الباطلة قبرت وإن كان الأولى بها كذلك.. وإنما ذكرت مثالا لبعض ما يستحق القبر إن لم يكن عند الجميع فليكن عند الأغلب، أو من ثبت تأخره عن القافلة بذات السبب..
وإن وجد من يؤمن بما ذكرته من الأفكار إلا أنهم قلة، وقد تنسى يوما كما نسي غيرها عند فشلها، كما أنها لم تكن ذائعة كما كانت عند نشأتها.

- سبق الجواب عن كل ما يتعلق بأفكار المستعمر، وما يتصل بالاسلام كذلك وأظنه واضحا وشافيا وإن لم يقبل توجيهه فأستغفر الله من ذلك.


اقتباس:
والموفق من يجمع بين الحسنيين ويتمتع بخصائصيهما.

هذا ما أدعو إليه وإن كان التصور فيه نوع شدة.. لما طبع في الأذهان من التبدي.. وهم إن أدركوا بعض إلا أن ما فاتهم أكبر من ذلك بكثير.
وكل ما ذكر كتربيته عليه الصلاة والسلام في بادية بني سعد أو رعيه للغنم لا يعطي للبادية قيمة فوق ما ذكر. كما أن ذلك قد يختلف فلا يتأتى لكل أحد أو كل بادية.
ثم إن مكة في تلك الفترة حاضرة وليست بادية.. كما أن سبق البادية للحاضرة لا يجعلها فاضلة، ولا يقال كما في البيت: "فقلت الفضل للمتقدم" لأن البادية وإن كانت سابقة فلا ينبغي رفعها عن قدرها..
ثم إن آدم عليه السلام وكثير من الأنبياء السابقين عمروا الأمكنة التي سكنوها وعاشوا فيها كم ثبت في بعض آثارهم.. فأين العمار لمن يتنقل هنا وهناك؟

==============

إدريس الإدريسي: حفظك الله وسددك في القول والعمل.. وأشكر لك هذه المشاكسة وأتمنى أن يكون دافعها صالحا..


اقتباس:
لأعرف كيف تتداول الأمم الأفكار وحتى تتضح الصورة أقول: ما التداول؟ وهل يمكن للامم أن تتداول فكرة ؟ ماهي الفكرة؟ وهل يمكن اعتبار ما تجاوز الفكر الي التطبيق والممارسة، بل إلي ثقافة وبيئة وأسلوب حياة أن يعبر عنه بفكرة، أقصد ما الحد الزمني لتدول فكرة؟

ليس للأفكار حد معين تتداول فيه (أي: تبقى يرثها المتأخر عن المتقدم).. فالأفكار منها ما يبقى زمنا، ومنها ما يثبت تناقضه فيلغى.. وقد سبق شيء من ذلك كقوله:
"موت الأفكار يكون بخطئها في الأصل، أو بعدم إحتياجها وصلاحها للتطبيق، أو بسبب عقمها وعدم إنتاجها. والفكرة الواحدة قد تتجزأ وتنطفيء جذوتها شيئا فشيئا، وقد تلد فكرة أخرى قبل انقضاء أجلها، إما عكسية، أو متوازية معها".
لا أعرف ما هو الإشكال في تداول الأمة للفكرة؟ فالفكرة قد تكون صورة ذهنية لأمر ما وهذا ما يعبر عنه في الدراسات الأكاديمية بـ"التنظير".
ومن هذه الأفكار ما يثمر عملا ممارسا وواقعا في التطبيق..


اقتباس:
أعود للسؤال هل يمكن للفكرة أن تكون راجعة لعادة أو العكس هو الصحيح وكذا العرف ؟

"العقل الجمعي" لأي أناس في مجتمع ما قد يتفق على أمر ما قد يكون خطأً أو صوابا بحيث من خالفه يعاب فعله وهذا كثير في عادات الناس؛؛ فمثل هذه الأمور إن لم تنشأ عن عقل معين.. فقد تواطأت عليها عقول مجتمعة.


اقتباس:
استمرت أفكار رغم ضلالها وهلاك أهلها مثل (التثليث ) وتوارثت الشعوب ممارسات ( أفكارا ) خطيرة وفي منتهى القبح والفساد ومخالفة لفطرة جميع البشر مثل بعض الفواحش كالواط أجلكم الله.

لا أرى أي معارضة في هذا؛ لما ذكرته.. ماستمرار هذه يرد عليه قيد "الإجماع" من العقلاء الذين سلمت نفوسهم من الضلال..


اقتباس:
أريد أن أعرف حدود هذا السلبية التامة..

السلبية التي أذكرها هي ما عاد على أهل تلك المنطقة من نتائج سلبية شتتهم بين البلدان..
وأنا لم أنفي عن التبدي محاسن جميلة لكنها أمام أؤلئك لا تذكر للمبالغة فيها..
ثم أريد منك طلبا سهلا: وهو أن تذكر لي ما أنتجه هؤلاء من تقدم؟


***************

المسافر: أشكرك مجددا..


اقتباس:
والخالق تبارك وتعالى قد خلق الارض وامر البشر ان يعمروها وسكان الارض قسمهم بين حاضرة وبادية
ثم ان الأمة حسب فهمي لها : هي لفظ يطلق على مجموعة من الناس تشترك في صفات وتربطها علاقات معينة وغالبا ما تستخدم في تعابير مثل أمّة الإسلام.

تقسيم السكان لم تتبين لي ضرورته كونا.. فقد يسكن الناس جميعا الحاضرة في حدود ما بينته في فكرة "التكامل" السابقة..
لم أستخدم الأمة بالمعنى الذي تذكره؛ وإنما حددت ذلك بقطر معين، (ومعناه هنا جماعة من الناس).

========

أشكركم جميعا على اثراء الموضوع بالنقاش والمحاورة..












توقيع : أبوحاتم الأنصاري


الأسلم لك:
أن تستصحب الشك في كثير مما تقرأ وتسمع حتى ترى الدليل ظاهرا..
وأن لا تهب عقلك رخيصا لأحد مهما بلغ من العلم.


التعديل الأخير تم بواسطة أبوحاتم الأنصاري ; 04-04-2009 الساعة 01:46 AM
عرض البوم صور أبوحاتم الأنصاري   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
قديم 05-04-2009, 01:42 AM   المشاركة رقم: 20 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: عضو ::
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الحياة كلمة

البيانات
التسجيل: 14 / 11 / 2008
العضوية: 1993
المشاركات: 10 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
الحياة كلمة is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الحياة كلمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوحاتم الأنصاري المنتدى : روائــع الموضـوعـات
افتراضي إلى من وضع رحله بيننا:السلام عليكم

السلام عليكم.أخي الكريم,ضيفنا العزيز,وضعت رحلك في قريتنا و نعم القرية,بين أحبائك وأصدقائك و من اخترت أن تجاورهم في شبكة عنكبوت,نسج دون ترتيب و لا خجل, خيوطه حول كورة تسمى الأرض.
أنت ضيف و تستحق كل التقدير و الإحترام.لكن ثمة شئ يدعى في زمننا الحاضر البروتوكول(له مسمى قديم لكنني أترك المجال لمن هو أدرى مني بالفصح عنه) .لا أخفيك سرآ: صعب جدآ الإلتزام بهذا السلوك لكن يقال أن لكل مجتهد نصيب.و من أبرز ما يرد في بروتوكول الضيافة هو أن الجود من المجود,و يقول البعض أيضآ أن "الضيف على رأي المضيف".مرة أخرى أهلآ و سهلآ بين أهلك و أحبائك.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إدريس الإدريسي مشاهدة المشاركة
الشيخ الباحث الكريم بالقرى والعفو أنا قرأت كل ما كتب عن الموضوع قبل أن أكتب وأعرف أن أهم محور تناوله الجميع هو ما تعلق باعتبار الدين فكرة وهل يمكن أن يطبق عليه ما وصلت اليه من نتائج ولم أتطرق لذلك نهائيا، وبعض الأمور الاتي تناولتها ولكن من زاوية بعيدة،
شيخي العزيز مادمت تملتك حق الحديث عن أهل الشبكة وخلقهم الكريم بعامة أقول من الجميل من الجميل جدا أن تكون كريما بالقرى ولكن من الأجمل وخاصة عندنا أهل الصحراء أن تترك الناس ليتحدثوا عنه، وها قد وضعت رحلي بينكم .
وما يخص تصريحك لما أنشأت له الشبكة فنحن معشر الضيوف يهمنا ما تمارس لاما تنظر له وتكتب وأشكرك على الوقت الثمين الذي بذلته في قرأت الرد وأكرر شكري لكم والسلام .












عرض البوم صور الحياة كلمة   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
 
   
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نتائج الأفكار في بيان معنى الخواطر.. "شارك برأيك" أبوحاتم الأنصاري القصة والمقالة والخاطرة 9 16-08-2009 09:47 PM
رضى الوالدين واهميته-مقال وحديث أبو زيد الأنصاري العـــام 4 12-06-2008 12:15 AM
مقال قضي فكان القصة والمقالة والخاطرة 3 18-05-2008 04:21 PM
سماحة المفتي: يجب حماية الشباب من الأفكار المنحرفة والضالة محمد أبوبشرى العـــام 4 11-05-2008 09:36 PM
الرياضية: لقاء مع الكابتن سعد الحارثي الأنيـــــق صدى الـرياضة 3 29-03-2008 09:02 PM


الساعة الآن 12:05 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
- : Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 TranZ By Almuhajir
This Site Under control | Open Eyes Product