فتحات عربية (اخر مشاركة : بنت الدراعيه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          Zen Protocol And The Art Of Blockchain Relevance (اخر مشاركة : بنت الدراعيه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          هل يشهد كأس العالم للأندية الإمارات مفاجأة لم تعرفها المسابقة من قبل؟! (اخر مشاركة : مصطفى عوض - عددالردود : 0 - عددالزوار : 44 )           »          شركة كاميرات مراقبة (اخر مشاركة : بنت الدراعيه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          شركة كاميرات مراقبة (اخر مشاركة : بنت الدراعيه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          ไฮไลท์ฟุตบอล ไฮไลบอล hd ทุกคู่เมื่อวาน (اخر مشاركة : بنت الدراعيه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          الفنان هاني ضبيط يوّلع أعراس صيف ٢٠١٧ بأغنيته الجديدة.. "عم تولع" (اخر مشاركة : بنت الدراعيه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          الفنان هاني ضبيط يوّلع أعراس صيف ٢٠١٧ بأغنيته الجديدة.. "عم تولع" (اخر مشاركة : بنت الدراعيه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          บ้านผลบอล ผลบอลสด 888 สกอร์บอล 7m (اخر مشاركة : بنت الدراعيه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          Dalilok To Russia - دليلك لروسيا (اخر مشاركة : بنت الدراعيه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »         

موقع لنصرة المصطفى عليه الصلاة والسلام 
 عدد الضغطات  : 3877
منتديات الأنصار 
 عدد الضغطات  : 2569
خصم خاص للإعلان 
 عدد الضغطات  : 1199


   
 
العودة   -= منتديات شبكة الأنصار =- > ¤©§][§©¤][ السقيـفة الإعلامية ][¤©§][§©¤ > روائــع الموضـوعـات
 
   

روائــع الموضـوعـات
قسم خاص بأجود ما فاضت به أقلام كتاب منتديات شبكة الأنصار في شتى المجالات.
أفضل الموضوعات المختارة ...

إضافة رد
   
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-08-2007, 08:15 PM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
::المتابعة والتطوير::
" كاتب وباحث "
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبوحاتم الأنصاري

البيانات
التسجيل: 21 / 4 / 2007
العضوية: 94
المشاركات: 761 [+]
بمعدل : 0.20 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 10
أبوحاتم الأنصاري is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبوحاتم الأنصاري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : روائــع الموضـوعـات
افتراضي فلسفة التغيير

طلب واعتذار:

أولاً: أطلب من أحبابي إسداء النصيحة والتوجيه حيال ما كتبت ردًا وقبولاً مع التعليل.
ثانيًا: أرجو ذكر الرأي المجرد لكل معلِق في مسألة التغيير، لإثراء الموضوع والمادة.
ثالثًا: من أشكل عليه شيء في المقال، فليسأل حتى يتبيّن المراد ويثمر النقاش.
رابعًا: تركيز النقاش حول ما ذكرت أولا، وتتميم المقال ببعض المحاور المهمة ثانيا.
خامسًا: أعتذر من أمرين:
الأول: عدم ذكر الأمثلة والشواهد والأدلة، وذلك تجنبا للإطالة مع ما يحدثه المثال من الإشكال أحيانا، مع العلم أن الأدلة والشواهد الحديثة والقديمة متوافرة لدي.
الثاني: كثرة التنظير والتقسيم، وذلك رجاء التيسير والفهم.
===========================================

فلسفة التغيـيـر
بقلم/ محمد بن حسين الأنصاري
15/7/1428هـ

جوهر التغيير:

- التغيير ينبغي أن يكون للحقائق؛ لأنها أساس البناء، وأصل كل تغيير، فالتغيير معنى أكثر من كونه شكلاً ظاهرًا؛ لأن من طبيعة الأمور الظاهرة النسبية (من جهة الأفراد والأعراف والمواطن) وعليه لا يمكن أن تناط عملية التغيير بالأوصاف الظاهرة فحسب دون الباطنة.
- اختزال التغيير في الظواهر الخارجية هو نوع من تسلّط ثقافة الجمهور على الفرد، بل وتسلطها على الحقيقة أحيانا، كما أنه يؤدي إلى الاهتمام بالظاهر على حساب الباطن.
- متى يقال عن الإنسان أنه: تغيّر؟ ما مدى علاقة التغيّر بالظاهر والباطن؟
التغيير له علاقة بالباطن كأصل، وعلاقة بالظاهر بوصفه فرعًا ونتيجة، فهو إذن:
ينطلق من الداخل، ويتأسس من الأعماق.. تغيير في نمط التفكير.. وتغيير في العقل كإعماله بدلاً من إهماله وجموده.. وتغيير في المبادئ من أسوأ إلى حسن، ومن حسن إلى أحسن.. وتغيير في الأخلاق والسلوك (أعني القلبية بالذات كغليان القلب بالحقد والكراهية).. وتغيير في المفاهيم.. وتغيير في التأله والافتقار إلى الذات المقدسة (ربنا جل جلاله).. الخ
فأين نحن من هذا التغيير؟! وهل تغييرنا إيجابي؟

التغيير المؤثر والمنتج:

- التغيير إذا كان مؤسسا من الأصل (أي الباطن)؛ فإن من ثمرته:
أولاً: أنه كلي في جميع الجوانب.
ثانيًا: إيجاده التوازن في الحياة، وهذا من أهم مطالب الإنسان.
أما التغيير المؤسس على الظاهر فحسب، فإنه يورث صاحبه:
أولاً: العشوائية، وذلك في السلوك والمفاهيم بل والتدين؛ لأنه لا يثبت على حال.
ثانيًا: فقدان التوازن، وذلك بتغليب جوانب على أخرى.
ثالثًا: الاتهام (أي للناس)؛ لأن التغيير عنده قالب واحد؛ هو الذي يؤمن به لا غير.
- التغيير المؤثر (في نظري) هو التغيير في الأفكار، لأنه نابع عن قناعة، وأي تغيير لا يبنى على أساس مُبرهن ومُقْنِع فهو آيلٌ حتمًا إلى واحد من هذه الثلاث:
1- الزوال.
2- أو الاضمحلال.
3- أو الذوبان.
فالأول: يقضي على أصله ووجوده. والثاني: يضعفه إلى حين. والثالث: يمنعه التأثير؛ لأن ما بني على غير أساس لا يمكن أن يؤثر في غيره، بل يتأثر هو حتى يذوب ويتلاشى!
وأما التغيير الفكري (المبني على البرهان العقلي والشرعي) فمن خصائصه اللازمة:
1- الثبات.
2- التأثير.
3- الانتشار وإن قل، وهو نتيجة حتمية للثبات والتأثير.
وفي زمن المتغيرات نحن بحاجة ماسة إلى التغيير الأكثر ثباتًا، والأبلغ تأثيرًا؛ لأننا نعيش ثورة عارمة من الانتماءات والتصنيفات تجعل الحليم حيرانا، لا يثبت أمامها إلا من أسس بنيانه على فكر صائب مدعوم بالبرهان الشرعي والعقلي.

التغيير السلبي والإيجابي:

التغيير بوصفه ظاهرة اجتماعية منه ما هو سلبي، ومنه ما هو إيجابي، وهذه حقيقة بدهية لا جدل فيها.
وإنما الجدل يحصل في تحديد مقياس التغيير السلبي والإيجابي..
أي متى نحكم على تغيير ما بأنه سلبي أو إيجابي؟
هنا تختلف أنظار الناس في الأصل الذي يبنون عليه حكمهم على تغيير ما، هل هو سلبي أم إيجابي؟
فمنهم من ينطلق في حكمه من قيم إنسانية بحتة، ومنهم من ينطلق من العادات والأعراف العامة، وبعضهم من التقاليد الخاصة، ومنهم من يبني ذلك على الدين أيًّا كان.. الخ
والقول بأن المؤثر واحد من هذه المنطلقات دون غيره مجانب للصواب؛ لعدم واقعيته من جهة، ولأن التغيير في ذاته ليس واحدًا، فهناك تغيير جذري.. وتغيير في حال دون حال.. تغيير في الأسس.. وتغيير دون ذلك، كما أن التغيير يختلف باعتبار متَعَلَقِه (أي: ما حصل فيه التغيير)، وباعتبار مكانه، فـ(تغيير في محيط القبيلة، أو البادية يختلف عن التغيير في الحاضرة من حيث السلب والإيجاب، كما أن البادية ذاتها تختلف، والحاضرة أبلغ في ذلك).
فهنا ثلاث اعتبارات:
1- درجة التغيير.
2- ما حصل فيه التغيير.
3- مكان التغيير.
فكل تغيير (في نظري) ينظر فيه بذاته؛ لأنه قد يستمد حكمه من نفسه، مع النظر إلى المنطلقات السابقة، بما في ذلك التغيير الديني.
(تنبيه لمن يبني حكمه في التغيير السلبي والإيجابي على الدين: وهو أن يُعلم أن الدين الإسلامي درجات، وأن فيه الأصول والفروع، والمحكمات والمتغيرات، وفيه الضروريات والتحسينيّات والحاجيات؛ فليس التغيير في محكمات الدين كالتغيير في غيرها من فروعه).

إمكانية التغيير:

التغيير في ذاته من حيث الشرع، والعقل، والواقع = ممكن، فليس هناك ما يعسر على التغيير متى وجدت الإرادة الجازمة، وهذه الإرادة هي الشرط اللازم في مبدأ التغيير، وهي المرتكز للآليات الأخرى.
من آليات التغيير ما هو راجع إلى ذات السلوك المراد تغييره من حيث تعلقه بالإنسان هل هو جبلي أم مكتسب؟ لأن الطارئ أسهل في التغيير من السلوك المتمكِّن، كما أن ذات المكتسب يتفاوت، فمنه ما ألفته النفس واعتادت عليه وهذا تغييره شاق يحتاج إلى دربة وتدرج، ومنه ما دون ذلك.
والمحصّل أن آليات التغيير الكلية تتلخّص في هذه الثلاث:
1- التسليم بإمكانية التغيير.
2- وجود الإرادة.
3- قبول المحل والاستعداد النفسي.
4- والأول والأخير توفيق الباري جل وعلا.

التغيير من جهة اليسر والعسر:

من طبيعة البناء دوما أنه شاق وعسر، وذلك من عدة جهات:
- من جهة ذاته، فقد يكون هذا البناء في نفسه شاقا.
- ومن جهة ما يستلزمه من الجهد والوقت.
- ومن جهة من يقوم به، كخوفه من الفشل، أو ضعف في جسده، أو في قدراته = فالبناء صعب، وعليه فإن كل تغيير يتضمن بناءً فهو شاق يحتاج إلى بذل وتضحية، خاصة بناء النفوس؛ لركونها إلى الدعة والخمول، وحب الشهوات، مع قلة الناصر والمعين.
أما الهدم فهو أيسر من ذلك بكثير، وهذا وصف لازم له متى اقترن بالبناء، وعليه فإن التغيير من حسن إلى أسوأ سهل؛ لسهولة الهدم من جهة، ولكثرة الداعين من جهة؛ فالأبواب مشرعة، والشر في كل واد، مع توافر المضلين من الجِنَّةِ والناس.
وسهولة التغيير في الهدم، وصعوبته في البناء يفسر لك ظاهرة القلة والكثرة في البناء والهدم، فالذي يبني قليل على مستوى الأمة والجماعات والأفراد، بخلاف الذي يهدم فإنه كثير.
أسأل الله لي ولكم العافية.. يا مقلب القلوب والأبصار ثبت قلوبنا على طاعتك.
وخير ختام كلام ربنا جل وعلا، قال الله تعالى: {إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ} [الرعد:11]












توقيع : أبوحاتم الأنصاري


الأسلم لك:
أن تستصحب الشك في كثير مما تقرأ وتسمع حتى ترى الدليل ظاهرا..
وأن لا تهب عقلك رخيصا لأحد مهما بلغ من العلم.

عرض البوم صور أبوحاتم الأنصاري   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
قديم 16-08-2007, 01:50 AM   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: عضو ::

البيانات
التسجيل: 15 / 8 / 2007
العضوية: 351
المشاركات: 8 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
متيم الحجاز is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
متيم الحجاز غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوحاتم الأنصاري المنتدى : روائــع الموضـوعـات
افتراضي

"اختزال التغيير في الظواهر الخارجية هو نوع من تسلّط ثقافة الجمهور على الفرد، بل وتسلطها على الحقيقة أحيانا، كما أنه يؤدى إلى الاهتمام بالظاهر على حساب الباطن."

شكراً جزيلاً ياأبا حاتم .












عرض البوم صور متيم الحجاز   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
قديم 16-08-2007, 03:16 AM   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مستشار إدارة شبكة الأنصار ::
:: باحث شرعي ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: 25 / 3 / 2007
العضوية: 37
المشاركات: 405 [+]
بمعدل : 0.10 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 10
أبو البراء الأنصاري is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبو البراء الأنصاري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوحاتم الأنصاري المنتدى : روائــع الموضـوعـات
افتراضي

مقال موفق كعادة كاتبه.. والشيء من معدنه لا يستغرب.
التغيير طبيعة بشرية مركوزة في الفطر، لأن التغيير يعني الحركة والحركة من طبيعة الإنسان ولأنها من لوازم الحياة.
والتغيير منه ما هو محمود ومنه ما هو مذموم، فاستجابة الأمم لرسلهم وانتقالهم مما هم عليه من الاعتقادات الباطلة والأخلاق الرذيلة إلى الاعتقاد الحق واعتناق الفضيلة تغيير محمود قطعاً عند من لم تنطمس بصيرته.
والشريعة الخاتمة تتلائم مع المتغيرات لكونها خالدة وخاتمة لكن مع ثباتها في أصولها وحقائقها.
ثم إن التغيير كما بينتم وسبق لا يحمد مطلقاً، فمتى ما اتجه التغيير في ثوابت الشرع وأصول الأخلاق علم أن داعيه ممن استبطن هدم الدين وتنكيس الفضيلة لكن بغير اسمه، وتكاد هذه الدعوى لا تعرف في زمن (المتغيرات) إلا من قبل من تسربل بالهوى وجعله قائده، وتاريخ مصر المعاصر خير شاهد.
والمجاهدة في إصلاح النفس ورعوناتها لموافقة الشرع ظاهراً وباطناً نوع من التغيير لإفلات النفس من أعدائها وهواها المحب للخلود للراحة والدعة والخمول.
بقي القول بأن التغيير المحمود هو من أصعب البناء، لأن بناء النفس واستقامتها كما أراد لها خالقها لا يستقيم بين عشية وضحاها ولأن ثمن هذا التغيير ثمين يستحق هذا الجهد مهما بلغ غايته.
ودمت موفقاً












عرض البوم صور أبو البراء الأنصاري   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
قديم 16-08-2007, 10:38 AM   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
::مراقب منتديات::
:::أبو عبدالباري:::
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابن الجزيرة

البيانات
التسجيل: 7 / 6 / 2007
العضوية: 192
المشاركات: 1,639 [+]
بمعدل : 0.43 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 12
نقاط التقييم: 10
ابن الجزيرة is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابن الجزيرة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوحاتم الأنصاري المنتدى : روائــع الموضـوعـات

التغير إلى الأحسن من أصعب الأمور على النفس البشرية والأصعب من التغير حفظ التوازن والإستمرار عليه وكما أشرت بأن النفس لا بد أن يكون للتغير ثوابت تساعد على ترسيخها في النفس من البرهان و الشواهد العقلية والنقلية ، ويحتاج التغير في الواقع إلى التضحية و بعض الأحيان إلى تأخير الأولويات وتقديم التغير عليها رغم أهمية الأولوية ..

دائماً مبدع ،، نسأل الله أن ينور قلوبنا بالعلم ويجزيك الجنة على الموضوع المميز..

تحياتي..












توقيع : ابن الجزيرة

عرض البوم صور ابن الجزيرة   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
قديم 16-08-2007, 03:40 PM   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
::مستشار الفريق الإعلامي::
كاتـب صحفـي
الرتبة:

البيانات
التسجيل: 15 / 8 / 2007
العضوية: 352
المشاركات: 23 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
مصطفى الأنصاري is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
مصطفى الأنصاري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوحاتم الأنصاري المنتدى : روائــع الموضـوعـات
افتراضي قاتل الله هذا التغيير!!

الحديث عن أي تغيير في مجتمع اعتاد تقديس العادات والتقاليد والمألوف أمر في غاية الأهمية، لكننا بوصفنا ينتظر منا أن نتحدث عن النواحي النقدية فإنني أعتقد أن الموضوع "مركز" إلى درجة يحتاج معها إلى "فكر" كامل الدسم يستوعبه، ولأنني قرأته فترة الظهيرة وحرارة الرياض تزيد عن 48 فإنني لا أزكي فكري فأدعي استيعابه، وبالتالي فإن ملاحظاتي ستكون "قليلة الدسم" تبعاً.

في ما يتصل بمجتمعاتنا العربية والإسلامية الصغيرة والكبيرة فإن فلسفة التغيير فيها، أظنها مسألة تحتاج إلى مراجعة ونقد وتهذيب، خصوصاً في ناحية تخليها عن التمسك بالعادات والتقاليد الحسنة التي سنها الرعيل الأول من نبلاء الأمة ورجال العشيرة. إذ ترى الصبيان والشيوخ يعرضون عنها، وفي أسوء الحالات ينبذونها، ما خلق لدينا جيلاً "مسخاً" لا تميزه هوية عن المحيط الذي هو فيه خلافاً للماضي. وهو أمر تندرج تحته علل في انعدام الثقة بالنفس والاعتداد بالذات، جعلت الجيل المقصود في تيه قيمي، بات معه بلا زمام ولا خطام.
ولو أن الإفراط في تقاليد الأسرة العريقة، جاء تحولاً إلى عادات وقيم أغنى وأجمل لما كان في المسألة كبير مشكلة، غير أن الذي نشهده أن التحول إلى "التيه" وليس إلى شيء يذكر. والمزعج أن تلك خصلة ذميمة لدى الأسر والقبائل حتى قبل عصر العولمة الذي لم تعد الهوية العامة للأمة في أمان، فضلاً عن هوية الأسرة والقبيلة الأدنى منها.

والتغيير بشكل عام، قضية خطيرة، في شقها السياسي والفكري، وفي عالمنا العربي والإسلامي ربما كان "الموت" الوسيلة الوحيدة للتغيير. حتى الأعداء انتبهوا لهذه الجزئية فاحتلوا الأوطان ونهبوا الأموال تحت أثواب أن يحققوا للمغلوبين "تغييراً" كانوا يحلمون به!

وباختصار دعونا نتفق على أن الإرتقاء والتطور مطلبان ضروريان رغم أنهما محفوفان بمخاطر جمة، مثل الحياة نفسها التي لا تخلوا من "كبد". تحياتي للكاتب الجميل... المرتقي والمتطور نحو الأحسن دوماً.












عرض البوم صور مصطفى الأنصاري   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
قديم 16-08-2007, 03:43 PM   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مستشار عام شبكة الأنصار ::
{ باحـث الأنـصـار }
" كاتب صحفي "
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية مرتضى الأنصاري

البيانات
التسجيل: 22 / 3 / 2007
العضوية: 31
المشاركات: 416 [+]
بمعدل : 0.11 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 11
مرتضى الأنصاري is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
مرتضى الأنصاري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوحاتم الأنصاري المنتدى : روائــع الموضـوعـات
افتراضي

الشيخ الفاضل محمد حسين الأنصاري مقال نفيس وموفق جدير بالقراءة والتأمل والتطبيق جزاكم الله خيرا ولم يترك لي الإخوة قبلي ما أقول وبالذات أخي الشيخ الباحث المدقق أبا البراء الأنصاري فقد علق كل منهم بما يجب وأشارك الأخ متيم الحجاز في الإعجاب بشكل خاص بهذه الجزئية لدقتها ومطابقتها للواقع مع الأسف:

(( اختزال التغيير في الظواهر الخارجية هو نوع من تسلّط ثقافة الجمهور على الفرد، بل وتسلطها على الحقيقة أحيانا، كما أنه يؤدى إلى الاهتمام بالظاهر على حساب الباطن. ))
أخي الكريم : التغيير حركة وحياة ضد الجمود والسكون والتماوت والإنسان متغير بطبعه والمسلم العاقل يتغير إيجابيا نحو الأحسن والأفضل دائما ، ويوطن نفسه على التغيير الإيجابي ، ولا يتم ذلك إلا من خلال مجتمع ـ بصرف النظر عن حجمه ووزنه ـ معين ومشجع ومؤيد ومساعد ومؤازر على التغيير فالصاحب ساحب كما قيل في المثل الشعبي ، ومن بدهيات التغيير الصادق بعد وجود الإرادة : تغيير البيئة والمكان كما في حديث الرجل الذي قتل مائة شخص ثم تاب فنصح بأن يخرج إلى قرية أهلها يعبدون الله ليساعدوه في الثبات وعدم العودة إلى الذنب ويزداد إيمانه وتصدق توبته..والبيئة المثبطة غير معينة على التغيير بل تسير ضده ، ولهذا ينبغي للمرء إذا عقد عزمه على التغيير وتسلح بقوة الإرادة أن يكون الإيمان أوثق الروابط بينه وبين الآخرين ..قال تعالى في وصف حالة ضد التغيير : ( .. إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح ..) والصراع الأزلي بين الخير والشر والحق والباطل يشهد بكثرة أنصار التغيير السلبي مقابل قلة أنصار التغيير الإيجابي ( والنفيس بقلة ) كما أشرت في مقالكم المؤصل والكلام هنا طويل وذو شجون والمقال يستحق أكثر من عودة وأكثر من مداخلة وأكثر من تأمل وهذا ما سيكون من شأني إن شاء الله كلما سنحت لي فرصة .












توقيع : مرتضى الأنصاري

لا يجمع القلوب ويؤلف بينها إلا الإيمان والعمل الصالح قال تعالى : (هُوَ الَّذِيَ أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ {8/62} وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً مَّا أَلَّفَتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )

عرض البوم صور مرتضى الأنصاري   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
قديم 18-08-2007, 09:29 AM   المشاركة رقم: 7 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف عام أقسام القبائل والأنساب
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابو دجانه الساعدي

البيانات
التسجيل: 14 / 3 / 2007
العضوية: 12
المشاركات: 2,156 [+]
بمعدل : 0.55 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 13
نقاط التقييم: 11
ابو دجانه الساعدي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابو دجانه الساعدي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوحاتم الأنصاري المنتدى : روائــع الموضـوعـات
افتراضي

حقا أنني لفخور بكم يا معشر بني عمي والفخر نابع من مكامن النفس لا فخر تكبر وبطر على الناس بل فخر في محله أحسبني صادق فيما أدعيه والله العالم .


شيخنا الموقر /محمد حسين الأنصاري . حقا كأنك أخذت الموضوع من جميع جوانبه فلم تترك شاردة ولا واردة تخص التغيير الأ وأوردتها أوردك الله مسالك البر والتقوى دائما . وجآت من بعدك أضافات قلما تجدها في كتاب من الأخوه الشرفاء الكرام نسل الصحابة الأخيار .. فلم أجد ما أعلق عليه فالموضوع لأنني أعتقد والأعتقاد في نظري قد يكون قصورا مني في الأيفاء بهذا الموضوع وحقه من الحديث أن الموضوع قد أكتمل ونوقشت جوانبه . غير أني سأقول كلمه لعلها تعلق في ذهن من لا يتحمل قرأت ما كتب لما فيه من دسم زائد قليلا ولكنه دسم يعطيه نكه (أقصد الموضوع ) أن التغيير كما فهمت نوعان :

السلبي وهو الذي يأخذنا إليه النفس ورغباتها والشيطان ووسوسته والنفس من يتحمل الجزاء الأكبر في هذه الجريمه أي التغير للأسوء . وأعتقد أن على المطلع لكلامي أن يحدد ويحلله كيفما يشاء فكل تغيير للأسوء يتحمله الشخص بذاته في جميع أموره ..وأن كان التغير للأسوء خارج عن نطاق الشخص بمفرده فهو جزاء منه أقصد أن التغيير للأسوء على مستوى المجتمعات فهذا أيضاء يكون الشخص له فيه شأن لأنه أحد أفراد المجتمع .

الأيجابي المحمود وهو التغير الذي لن يدوم الأ أذا نبع من قناعات داخليه باطنيه كما قال شيخنا . وألا لا فائدة من التداعي بالتغير ظاهريا وأنتم تعلمون أنه يوصف بالنفاق أذا كان في الدين ويوصف بغيرها أذا كان فالعادات والتقاليد وغيرها من الأوصاف القبيحه ..وحديثنا عن التغير الصادق والجاد فهذا الذي يترك الأثر الطيب على الفرد وعلى الجماعه والمجتمعات . بل أن التغير المحمود يجذب الناس للأقتداء بالشخص الذي تغير وخاصه أننا والحمد لله في مجتمعات ما زالت تميز بين الطيب والخبيث من التغير . وهذا ملاحظ في كبار السن فالشخص الذي يكون سلوكه منظبط وأخلاقه طيبه وسمته حسن يثنون عليه والضد بالضد أي الشخص الغير سوي يذمونه ويستحقرونه وما أن يتغير الا وتتغير وجهتهم فيه .



هذا ما أحببت مشاركتكم فيه ألا وهو جزاء بسيط من كلام أخينا وحبيبنا وابن عمنا /محمد حسين الأنصاري الساعدي الخزرجي . جزاه الله خير .


تحياتي محبكم ابو دجانه الساعدي الخزرجي .












توقيع : ابو دجانه الساعدي

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏خير دور الأنصار بنو النجار‏.‏ ثم بنو عبدالأشهل، ثم بنو الحارث بن الخزرج‏.ثم بنو ساعدة.‏ وفي كل دور الأنصار خير‏"‏‏
صحيح مسلم باب في خير دور الأنصار، رضي الله عنهم.

عرض البوم صور ابو دجانه الساعدي   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
قديم 19-08-2007, 12:50 PM   المشاركة رقم: 8 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف متقاعد
الرتبة:

البيانات
التسجيل: 6 / 5 / 2007
العضوية: 124
المشاركات: 184 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 10
عين الحقيقة is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عين الحقيقة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوحاتم الأنصاري المنتدى : روائــع الموضـوعـات
افتراضي

الاخ الفاضل ابو حاتم كعادتك تحسن اختيار الموضوع والله اني قد استفدت الكثير من هذا البحث في التغيير واشكر الاخوان على المشاركات الفعالة الهادفة التي اخذت جانب من الموضوع وعلقت عليه ليس لي ما اضيف على الاخوة ابو البراءو مرتضى الانصاري و ابن الجزيرة وابو دجانة ومصطفى الانصاري وفي الختام لايسعني الى ان اشكرك على الطرح الرائع والله لقد اصبت ووفقت في بحثك فلسفة التغيير وفقك الله واتمنى لك النجاح في الدنيا والاخرة












توقيع : عين الحقيقة

لي الحق في اظهار الحقيقة وللغير حق الانتقاد


التعديل الأخير تم بواسطة عين الحقيقة ; 19-08-2007 الساعة 01:00 PM سبب آخر: بعض الاخطاء
عرض البوم صور عين الحقيقة   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
قديم 19-08-2007, 05:29 PM   المشاركة رقم: 9 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
::المتابعة والتطوير::
" كاتب وباحث "
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبوحاتم الأنصاري

البيانات
التسجيل: 21 / 4 / 2007
العضوية: 94
المشاركات: 761 [+]
بمعدل : 0.20 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 10
أبوحاتم الأنصاري is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبوحاتم الأنصاري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوحاتم الأنصاري المنتدى : روائــع الموضـوعـات
افتراضي



لم أغب لحظة واحدة عن متابعة هذه الردود والتعليقات المتميزة

من هذه النجوم التي توالت على هذا الموضوع.. أهنئ نفسي

بهذه الكوكبة العملاقة من مفكرين.. وعلماء.. وصحفيين.. ومؤرخيين..

ومربين.. الحقيقة أن المنتدى الذي يضم هذه القائمة جدير به أن يسعد ويتبختر

زادكم الله علما ومعرفة وجمعنا وإياكم في الفردوس الأعلى اخوانا على سرر متقابلين.


متيم الحجاز

شكر الله لك مرورك...


أبو البراء الأنصاري

تعليق وتتميم موفق...


ابن الجزيرة

اشارات حكيمة رائدة


مصطفى الأنصاري

قراءة فنية وتعليق كامل الدسم يتمم النقص..


مرتضى الأنصاري

إضافة حكيمة رائدة من رجل محنك ذو تجربة..


ابو دجانه الساعدي

تلخيص محمود يدل على فهم ثاقب.. وفكر صائب.


عين الحقيقة
مرورك إضافة لنا وغذاء معنوي نعتز به.



لا حرمني الله منكم.. ومن نفيس علمكم.. وكريم تواصلكم.. أنتم ومن خلفكم من رواد وصانعي

هذا المنتدى الغالي كالخزرجي.. وإبراهيم صالح.. وعبد الله الأنصاري.. وغيرهم كثير..


أنتم نجوم بليل البغي قد سطعت *** الله أكبر ردد نغمة الحادي

دمتم بخييير..












توقيع : أبوحاتم الأنصاري


الأسلم لك:
أن تستصحب الشك في كثير مما تقرأ وتسمع حتى ترى الدليل ظاهرا..
وأن لا تهب عقلك رخيصا لأحد مهما بلغ من العلم.

عرض البوم صور أبوحاتم الأنصاري   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
قديم 29-08-2007, 09:17 PM   المشاركة رقم: 10 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: عضو فـعّـال ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: 16 / 8 / 2007
العضوية: 358
المشاركات: 225 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 10
أبو فارس is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبو فارس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوحاتم الأنصاري المنتدى : روائــع الموضـوعـات
افتراضي

لا مزيد على ما سطرته أقلام الأفاضل قبلي.. والموضوع بحق يستحق ما قيل فيه وأكثر..
وقد أبدع فيه كاتبه جزاه الله خيراً وزاده تألقاً..
وأظن الجانب الأهم هو أن يدرك الإنسان ويقتنع أنه يمكنه أن يتغير إلى الأفضل مهما كان وضعه في تقديره متردياً.. كما قال الأول:
إذا أعجبتك خصال امرئ .. فكنه يكن منك ما يعجبك
فليس على الفضل والمكرمات إذا .. ما جئتها حاجب يحجبك
إن كثيراً من النقصان والسلبية سببه عائق من نفس الإنسان ونظرته إلى ما يملكه من قدرات، وسوء تقديرها، وعدم الاستعداد للنهوض بها، والخوف من تجربة أمور لم يألفها أو لم يدرك سلفه عليها.(وقد أشار الشيخ أبو حاتم إلى هذا).. وقد لاح لي معنى آخر ـ أرجو أن لا يكون مثبطاً ـ وهو أن نجاح المجتهدين في التغيير والتطوير (وإن كانوا جادين فيه، وموفقين) إلا أنه سيكون متفاوتاً بحسب تهيئ معادنهم له واستعداد فطرهم.. انظر إلى قوله صلى الله عليه وسلم وسلم (( خياركم في الجاهلية خياركم في الإسلام إذا فقهوا)) تدرك ما أرمي إليه.
وأظن أن أحسن ما نجنيه من هذا المعنى ـ بدلاً من أن يثني عزائمنا ـ هو أن المريد للتغيير إلى الأفضل وإن حاز على نتائج أقل من التي وصل إليها قائم بجهد مماثل أو أقل منه، فلا يعني أنه فاشل أو غير ناجح نجاحاً كاملاً، بل هو نجاح ولكن في حدود ما يتماشى مع معدنه ومحيطه.
وقد سجلت هنا بعض الملاحظات:
أولاً: أسجل هنا مصادرة للنتيجة واستعجال عليها،بدلاً من جعل القارئ يصل إلى النتيجة بفكره. لا سيما في المرحلة الذهنية أو الفقرة المعنون لها بالفلسفة.
ثانياً: أجد في مخيلتي ـ المتواضعة ـ تداخل في الطرح بين مفهوم التغيّر والتغيير.
وأتخيل أن من المفارقات بينهما أن الأول: كما في هذا الموضوع معظم المؤثر فيه المحيط والخلفيات والموروثات،والدور الأضعف للإنسان نفسه؛لأنه إما في موقع المدافعة، أو مساير أو مستسلم لا يبالي، تهوي به الريح حيث اتجهت.
وأما الثاني: فالعنصر الأكثر فيها تأثيراً هو الإنسان نفسه (فرداً أو مجموعة) لأنها تحتاج إلى قصد وإرادة مدفوع بقدرات وبرامج خاصة أو شامله( بحسب هدفها).
ثم إن الموضوع بهذا الطرح ألصق ما يكون بالتجديد أكثر من كونه تغييراً.. كما ألمح إلى ذلك بعض الإخوة قبلي.
ثالثاً: وجدت صعوبة ـ وربما وجدها غيري ـ في لملمة شتات أفكار الموضوع المتناثرة، فلا أكاد أتقدم بفكري متأملاً في تقسيم وأستحضر صوراً ذهنية تكمله منتظراً لما يعززها، حتى أدخل في آخر يحتاج مني إلى الخطوات نفسها.
وبناءً عليه (تمنيت لو أن شيخنا الفاضل جزء إنزال الموضوع في المنتدى على عدد عناصره ليأخذ كل عنصر حقه من التصور والإدراك).
وأخيراً: ما أردت إلا محاولة الإدلاء بدلوي لما أراه من أهمية الموضوع وتميزه، والموضوع له أطراف كثيرة يصعب الإتيان عليها كلها، ولا أظنها خافية على كاتبه، إلا أنه أراد الاختصار فأتى به كما قال صاحبنا(كامل الدسم) فقعد بعض القصور بأمثالي عن إدراكه كما أراد.
وليس من اللائق أن تفوتني الإشادة بهذا القلم السيال.. وسبقه وشجاعته في الابتكار والطرح.












عرض البوم صور أبو فارس   رد مع اقتباس تقرير بمشاركة سيئةتقرير بمشاركة سيئة
 
   
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ابدء رحلة التغيير.................. الأنيـــــق العـــام 9 02-07-2007 05:20 PM
برشلونة يستعد للموسم المقبل بالتقييم الهادئ بعيدا عن التغيير الجذري عين الحقيقة صدى الـرياضة 1 19-06-2007 02:13 PM


الساعة الآن 05:34 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
- : Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 TranZ By Almuhajir
This Site Under control | Open Eyes Product